المسلم حظه من الباك الإسلامي و أنا فسدت ال "ب"‏

سوزان مبارك‏,‏ قرينة رئيس الجمهورية‏:هل هناك أي أمل في عملية السلام الغارقة؟

 سوزان مبارك‏,‏ قرينة رئيس الجمهورية‏-

 
   

abbas

بدأت جهود انقاذ عملية السلام الغارقة في الشرق الاوسط تفقد الدعم.

فالخبراء الامريكيون أصحاب التأثير فقدوا ايمانهم. وهؤلاء الاسرائيليون الذين لم يؤمنوا بها قط يقولون… قلنا لكم هذا من قبل.

 

في المباراة الفاصلة بأم درمان
المنتخب الوطني يخسر أمام نظيره الجزائري
بهدف عنتر ويفشل في التأهل لكأس العالم
محاربو الصحراء تقدموا بهدف في الشوط الأول‏..‏
ومنتخبنا أهدر أكثر من فرصة مؤكدة

رسالة الخرطوم ـ أسامة إسماعيل‏:‏

 

تأهل المنتخب الجزائري إلي نهائيات كأس العالم المقبلة بجنوب افريقيا‏2010‏ عقب فوزه المستحق مساء أمس علي المنتخب الوطني بهدف نظيف احرزه مدافعه عنتر يحيي في الدقيقة الـ‏39‏ في المباراة الفاصلة التي أقيمت بينهما باستاد المريخ بأم درمان بالسودان الشقيق‏,‏ وهي المرة الثالثة التي يتأهل فيها المنتخب الجزائري الشقيق للنهائيات بعد عامي‏1982‏ و‏1986‏ ليحرم المنتخب الوطني من التأهل وتكرار الانجاز الثالث له‏.‏مشلتت الرول,  الخطاب الأوبامي و دليل سحر الباك الإسلامي,  نكح,  “الباك الاسلامي”,  شكل النبى

وقد استحق المنتخب الجزائري التأهل‏,‏ حيث لعب افضل وبتركيز شديد ورغم تقدمه في الشوط الأول إلا أن المنتخب الجزائري نجح في الحفاظ علي تقدمه وشباكه نظيفة‏.‏

وفي النهاية اصبحت البطاقة العربية الوحيدة في مونديال كأس العالم بجنوب افريقيا لصالح الجزائر ورغم خسارة المنتخب الوطني الا انه سنحت اكثر من فرصة لنا ولكن يوم أمس لم يكن يوما للكرة المصرية‏.‏

خشونة متعمدة
يمكن القول إن دقائق الشوط الاول شهد معظمها خشونة متعمدة من لاعبي الجزائر منذ الدقيقة الأولي عندما أطلق الحكم السيشلي ايدي مابيه صافرته معلنا بدء المباراة وانطلقت شرارة الغضب الجزائرية ضد لاعبينا من كرة تعمد خلالها مراد مغني بضرب أحمد حسن بدون كرة ولم يجد الحكم سوي إشهار البطاقة الصفراء واستمرت تلك الخشونة علي فترات لارهاب خطورة المنتخب الوطني ونال المهاجم الجزائري عبدالقادر غزال البطاقة الصفراء الثانية من لعبة خشنة‏.‏

ويمكن القول ايضا ان الحكم السيشلي المهزوز لعب دورا في ان يلعب المنتخب الجزائري كما يشاء من خشونة وكان اكثر من لاعب يستحق الطرد ومنهم نذير بلحاج الذي ضرب بتعمد احمد حسن وكان يستحق الطرد بحصوله علي الانذار الثاني ومع ذلك تغاضي الحكم واكتفي فقط بالتنبيه عليه‏!!‏

الشوط الاول الذي شهد هدف التقدم في الدقيقة الـ‏39‏ عن طريق المدافع المتقدم عنتر يحيي ومن خطأ ودفاعي مشترك من جانب هاني سعيد والسقا كان منتخبنا فيه هو الاقرب للتسجيل والاكثر وصولا للمرمي لولا سوء الحظ خاصة من الكرة التي مررها ابوتريكة إلي احمد المحمدي وسددها بقوة ولكن كرته اخرجها الحارس الجزائري فوزي شاوشي الي ركنية وكان من الممكن ايضا ان نتقدم في الدقيقة الخامسة عن طريق رأسية عبدالظاهر السقا ولكن كرته اخرجها الحارس ايضا الي ركنية

هجوم مصري
الدقائق الأولي كانت مصرية من أجل البحث عن هدف التقدم وتركزت الهجمات المصرية عن طريق الاطراف بانطلاقات المحمدي وسيد معوض وابوتريكة من العمق ولكن ضمن رقابة لصيقة علي زكي ومتعب ولهذا لم يظهر بالمستوي المطلوب‏,‏ استمرت تلك السيطرة المصرية حتي ربع الساعة الاول بعدها كانت صحوة جزائرية من تسديدة غزال التي تصدي لها وائل جمعة ببسالة‏.‏

وتمثلت خطورة الجزائر من الكرات الثابتة التي رفعت بإتقان داخل الصندوق بعدها تعود الصحوة لمنتخبنا وكان من الممكن ان يسجل من تسديدة ابوتريكة ثم المحمدي الا ان جاء هدف الجزائر العنتر يحيي وينتهي الشوط الاول بتقدم محاربي الصحراء بهدف نظيف

تغييرات لمصر
مع بداية الشوط الثاني دفع حسن شحاتة بكل من محمد زيدان وحسني عبدربه بدلا من عمرو زكي وأحمد فتحي علي التوالي‏,‏ من أجل السيطرة علي منطقة الوسط وتنشيط الهجوم للبحث عن هدف التعادل والعودة للمباراة من جديد‏,‏ وتنوعت هجمات المنتخب الوطني خاصة من جانب الجهة اليسري النشطة بانطلاقات سيد معوض يسارا‏.‏ في حين اعتمد الجزائر علي تهدئة اللعب وامتصاص الحماس المصري‏,‏ ويجري سعدان أول تغيير حيث لعب كريم مطمور بدلا من مراد مغني وقبلها انذر الحكم كريم زياني ورفيق صباني للخشونة‏.‏

فرصة لمصر
وفي الدقيقة الـ‏15‏ ينقذ الحضري كرة خطيرة بأعجوبة‏,‏ بعدها ينظم منتخبنا هجمة سريعة وتصل الكرة لزيدان ويراوغ الدفاع الجزائري ويمرر الكرة لمتعب ويسدد ولكن شاوشي ينقذ الموقف لتضيع فرصة مؤكدة للمنتخب الوطني‏.‏

وفي الدقيقة الـ‏29‏ تضيع فرصة مؤكدة ثانية من منتخبنا من هجمة منظمة يلعب معوض الكرة داخل الصندوق لتصل لأبوتريكة الذي يسدد وترتد من الحارس وتصل لحسني عبدربه ويسدد في جسم الحارس وسط دهشة الجماهير المصرية التي تابعت المباراة‏,‏ ويلعب الجزائر علي الهجمات المرتدة والسريعة بعد أن دافع باستماتة للحفاظ علي تقدمه ويلعب سمير زاوي بدلا من عنتر يحيي صاحب هدف التقدم بعدها تغيير ثالث وأخير للجزائر حيث لعب كمال جيلاس بدلا من رفيق صيفي ويحاول المنتخب الوطني انقاذ ما يمكن انقاذه ولكن صافرة الحكم كانت الأقرب ليتأهل المنتخب الجزائري إلي نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا‏2010.

وقبل ايام وافقت سهى على اجراء الحديث الصريح التالي مع مجلة “هي” وفيما يلي نصه: suha arafat

 

يرسمون لك صوراً مختلفة ومتناقضة، فكيف ترسمين شخصيتك، من هي سهى الطويل عرفات الحقيقية؟

 

-انا امرأة فلسطينية، ولدت في القدس وترعرت فيها وفي نابلس ورام الله، حيث تلقيت علومي الابتدائية والثانونية ثم ذهبت الى جامعة السوربون في فرنسا لاتمام علومي الجامعية العليا. والدي داوود الطويل كان والداً محباً، وقد درس الاقتصاد في جامعة اوكسفورد العريقة، ثم عاد ليؤسس البنك العثماني في اربد ونابلس، والدتي ريموندا حوا الكاتبة والاعلامية المناضلة ريموندا حوا، سجنها الاسرائيليون مرات عديدة، وقد ارضعتنا حليب النضال منذ طفولتنا، وانا لم اعرف وطني من دون الاحتلال منذ ولادتي، امضيت شبابي ورفيقاتي نقاوم الاحتلال بالمظاهرات والاعتصامات.

Advertisements