المسلم حظه من الباك الإسلامي و أنا فسدت ال "ب"‏

تقرير لمبارك حول أحداث نجع حمادي

وكفى عبثا بمصر فهي أغلى وأهم من كل ما يحاك لها داخليا وخارجيا فلن يكتب لها الصمود ونحن ننهشها داخليا ربما أكثر من أي عدو

ماهي نسبة فساد الذمم و الضمائر المنتشر بين الناس . و كيف إذاً يمكن القول “و كنتم أمة أوسخ أمة أخرجت للناس”؟ شعب المسلمين التفاهات في مصر خفافيش الظلام أوسخ أمة يتعاون علي الإثم و العدوان لا علي البر والتقوي . أرفض النظرة الدونية للمسيحيين … من الدكتور جورج يوسف ضد سحر الباك الإسلامي . سجل تغيرا نوعيا لظاهرة التو…تر الديني والطائفي, حيث لم يعد الأمر مقصورا علي المواقف والكتابات والخطب الدينية, وإنما وصل إلي القواعد الشعبية في القري ذلك و يثير قلق الجميع.

Advertisements

علاء مبارك : إن تحمل عليه يلهث وان تتركه يلهث !

إن تحمل عليه يلهث وان تتركه يلهث! من يتابع تطورات الحرب بين القوات السعودية وجماعة الحوثيين في صعدة يخرج بانطباع اولي، مفاده ان هؤلاء الحوثيين ‘قوة عظمى’ وليسوا مجموعة صغيرة متمردة.
فالحكومة اليمنية تخوض حربا منذ عامين تقريبا، استخدمت فيها كل ما لديها من اسلحة ثقيلة وطائرات، ومع ذلك استمر هؤلاء في الصمود والحاق خسائر كبيرة في صفوف اعدائهم.
دخول المملكة العربية السعودية بقواتها الضخمة المسلحة بشكل جيد بأحدث الطائرات والدبابات والعتاد الغربي المتطور جعل هذه الحرب تدخل مرحلة جديدة، توقع الكثير من المراقبين ان تنتهي بانتهاء التمرد الحوثي في فترة زمنية لا تتعدى بضعة اسابيع.
فالمجموعة الحوثية تخوض حاليا حربا ضد دولتين، الاولى قوة اقليمية عظمى هي المملكة العربية السعودية، والثانية حكومة يمنية قوية تملك جيشا خاض حروبا عديدة وانتصر فيها، وآخرها حرب الانفصال عام 1994.
السؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو كيفية صمود هذه المجموعة كل هذه الاشهر، وهي شبه مقطوعة عن العالم الخارجي، بفعل الحصار المفروض على طرق امداداتها، سواء داخل اليمن او عبر السواحل البحرية القريبة من منطقة صعدة حيث تدور المعارك؟
فاللافت ان المجموعة الحوثية نجحت في فتح جبهة جديدة ضد المملكة العربية السعودية في منطقة الجوف الواقعة شرق اليمن وفي مقابل مدينة نجران، حيث توجد كثافة ديموغرافية للطائفة الاسماعيلية الشيعية ايضا، مما يعطي انطباعا بان هناك خطة محكمة لتأليب هذه الجماعة ضد حكومة الرياض، خاصة انها اقدمت على احداث عنف قبل عامين احتجاجا على اوضاعها الاقتصادية المتدهورة، وعدم وصول مشاريع التنمية بالشكل المأمول الى مناطقها.
صمود الحوثيين طوال هذه الاشهر، وفشل الحرب التي تشنها الحكومتان السعودية واليمنية ضدهم بشراسة غير معهودة ربما يعودان الى سببين رئيسيين، الى جانب اسباب اخرى ثانية:
الاول: عجز الجيشين السعودي واليمني، رغم ضخامة تسليح الجيش الاول، والخبرة القتالية الميدانية للجيش الثاني، واتضح هذا العجز في نجاح الحوثيين في نقل المعركة الى داخل الاراضي السعودية، مما دفع حكومة الرياض الى اخلاء حوالى 250 قرية حفاظاً على ارواح السكان.
الثاني: وصول امدادات عسكرية من الخارج، وخاصة من ايران الى الحوثيين، عبر اريتريا والحدود اليمنية التي تمتد حوالى ثمانمئة كيلومتر من عدن حتى صعدة على البحر الاحمر، و1500 كيلومتر تقريباً من عدن حتى الحدود العمانية على بحر العرب والمحيط الهندي بالتالي.
واذا صحت الانباء التي ترددت في الايام الاخيرة عن طلب الحكومة السعودية من دول مثل المغرب والاردن والبحرين والباكستان ارسال قوات خاصة لمساعدتها في حربها ضد الحوثيين، وهي أنباء صحيحة فيما يبدو، فلم يصدر أي نفي سعودي رسمي لها حتى الآن، فان هذا يعني ان أمد هذه الحرب قد يطول، وان المجموعة المتمردة تكتسب قوة وخبرة ربما تغري جماعات اخرى في الانضمام اليها.
فتح جبهة جديدة مع المملكة العربية السعودية، في منطقة الجوف، كمقدمة لفتح جبهات اخرى، مثلما هدد السيد عبد الملك الحوثي زعيم المتمردين، يعني ان حرب هؤلاء باتت مع حكومة الرياض بالدرجة الاولى، وبهدف توريطها اكثر في حرب استنزاف، مما يؤكد الاتهامات السعودية التي تقول ان اطرافاً خارجية، في اشارة الى ايران، هي التي تصب الزيت على نار هذه الحرب، في اطار مخطط ايراني مدروس لزعزعة استقرار المنطقة.
اطالة أمد هذه الحرب ربما ستؤدي الى تبعات خطيرة على امن المملكة العربية السعودية واستقرارها، ناهيك عن امن اليمن واستقراره، لان المنطقة الحدودية بين اليمن والسعودية ذات الطبيعة الجغرافية الجبلية الوعرة تتحول تدريجياً الى منطقة فاشلة خارج نطاق السيطرة الرسمية، الامر الذي يشجع جماعات وحركات اخرى للتسلل اليها، مثل تنظيم ‘القاعدة’ وفرعه في الجزيرة العربية الذي يتخذ من اليمن مقراً له.
ولعل ما هو اخطر من كل ذلك محاولة الحوثيين تحويل الحرب من حرب بين جماعة متمردة على السلطة في صنعاء، الى حرب بين اليمن والمملكة العربية السعودية، واذا نجح هذا التوجه، فان علينا ان نتوقع حالة من الفوضى، وربما الحرب الاهلية الطائفية التي قد تستمر لسنوات.نقاد وباحثون يناقشون صورة ‘القدس’ في الفنون السبعة فرادة المدينة تكمن في عمارتها وفنونها التزيينية حتى وصفها الدارسون بأنها ‘آية في الفن’ وعدوا قبة الصخرة ‘معجزة معمارية’

منتظر الزيدي : خروج غير مشرف لمنتخب مصر الوطني

Manage Blogs | Register another blog →

خروج مشرف لمنتخبنا الوطني من تصفيات المونديال
مبارك يتابع موقف المصريين في السودان
بعد التصرفات المؤسفة لجماهير الجزائر

حليش ينقض على عماد متعب قبل انفراده بمرمى الجزائر

خسر المنتخب الوطني بطاقة التأهل إلي نهائيات كأس العالم‏2010‏ بجنوب إفريقيا‏,‏ التي ذهبت إلي نظيره الجزائري بعد فوزه بهدف للاشيء في المباراة الفاصلة التي أقيمت مساء أمس باستاد المريخ بأم درمان في السودان‏.‏

ورغم الأداء القوي للمنتخب الوطني‏,‏ خاصة في الشوط الثاني‏,‏ حيث كان هو الأفضل والأكثر سيطرة علي مجريات الأداء‏,‏ خاصة بعد تدخل الجهاز الفني وإجراء التغييرات‏,‏ إلا أن غياب التوفيق في العديد من الفرص‏,‏ خاصة الفرصة التي أهدرها عماد متعب‏,‏ تأكد معها الجميع أن الكرة تأبي دخول المرمي‏.‏

وقد شهدت شوارع الخرطوم أحداثا مؤسفة بعد انتهاء المباراة حيث إنتشر عدد من السيارات نصف النقل محملة ببعض الجماهير الجزائرية علي طريق المطار‏,‏ وقامت برشق الأتوبيسات التي كانت تقل جماهير مصرية في طريقها للعودة إلي القاهرة‏,‏ وأسفرت تلك الأعمال الهمجية عن إصابة بعض المصريين فضلا عن تحطيم نوافذ الأتوبيسات الخاصة بالجماهير المصرية‏.‏

ومن جانبه قال أنس الفقي وزير الإعلام لـ جمال الكشكي ـ مندوب الأهرام ـ‏:‏ إن الرئيس مبارك يتابع الموقف أولا بأول‏,‏ وقام بتوجيه رسالة واضحة تحمل السلطات السودانية مسئولية حماية المصريين كاملة حتي عودتهم إلي القاهرة‏,‏ كما أن د‏.‏ أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء شكل غرفة عمليات لمتابعة الأحداث‏.‏

وأضاف الفقي‏:‏ لاتوجد تقديرات محددة حتي الآن لعدد المصابين‏,‏ وأن الحكومة السودانية دفعت بقوات أمنية إلي الشوارع المؤدية للمطار لمواجهة الجماهير الجزائرية التي تنتشر علي الطريق‏.‏

ومن ناحية أخري قال الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني‏,‏ إنه تم إرسال عدد من الطائرات إلي السودان‏,‏ بالاضافة إلي‏9‏ طائرات موجودة بمطار الخرطوم لإعادة المصريين في أسرع وقت‏.‏

وأفادت مصادر سودانية مطلعة لـ أســماء الحسيني ـ مندوبة الأهرام ـ أن الاعتداءات بدأت حين توجه عدد من المشجعين الجزائريين إلي بعض المطاعم في طريقهم للمطار‏,‏ حيث وقعت اشتباكات مع العمالة المصرية في هذه المطاعم‏,‏ ثم تطورت الأمور إلي أعمال تخريبية واسعة للمحلات المصرية‏,‏ قبل أن تتدخل الشرطة السودانية‏.‏

ومن الخرطوم أفادت نهال شكري ـ مندوبة الأهرام ـ أن السلطات السودانية احتجزت آلاف المصريين خارج مبني المطار لعدة ساعات دون السماح لهم بالدخول إلي صالات السفر‏.‏

وفي القاهرة قال الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة إن الحكومة المصرية تعاقدت مع بعض المستشفيات السودانية لعلاج المصريين تحسبا لوقوع مصادمات بعد انتهاء المباراة‏,‏ وأكد الوزير أن مستشفيات أسوان والأقصر مجهزة لاستقبال أي إصابات‏.‏ وقد غادرت بعثة المنتخب العاصمة السودانية بعد حوالي ساعتين من انتهاء المباراة‏.‏

موضوعات اخرى

سوزان مبارك تطالب بتطبيق إدارة رشيدة للإنترنت

أكدت السيدة سوزان مبارك‏,‏ قرينة رئيس الجمهورية‏,‏ ضرورة تطبيق إدارة رشيدة للإنترنت والاستفادة مما تقدمه هذه الشبكة العالمية‏,‏ ونوهت إلي أن الأطفال والشباب هم المستخدمون حاليا ومستقبلا والمستهلكون الرئيسيون للتكنولوجيات الحديثة وتطبيقاتها المختلفة‏,‏ وبالتالي فإبداعاتهم وفكرهم وطاقاتهم لاستخدام هذه الأدوات والخدمات هي التي تدفع التطور في هذا المجال‏.‏

وشددت قرينة الرئيس ـ في كلمتها أمس أمام الجلسة الختامية للمنتدي العالمي للإنترنت بشرم الشيخ ـ علي أهمية أن تكون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أدوات تدعم التفاعل الاجتماعي‏,‏ وتقوي أواصر التواصل بين الشباب والأطفال بهدف تحفيزهم علي الابتكار والإبداع‏.‏