المسلم حظه من الباك الإسلامي و أنا فسدت ال "ب"‏

آليات وشروط الإدارة الانتقالية المطلوبة لحكم مصر مؤقتا؟ نحن من الشعوب التي ‘تأكل قتلة’ دون ان تعرف السبب!

 ‘مصر ليست في حاجة لرئيس بديل وتحتاج لإدارة انتقالية’ أثيرت آراء وأبديت ملاحظات، بدت قلقة من التمثيل الواسع للقوى السياسية والاجتماعية الذي أشرنا إليه كأساس لتكوين الإدارة المقترحة، ولثقتي بأن ذلك صدر عن قناعة بأن قلة العدد في العمل تساعد في التركيز وسرعة الإنجاز، وعن اعتقاد بأن الإدارة قليلة العدد أكثر نجاعة من ذلك العدد الكبير نسبيا المقترح للإدارة الانتقالية، وكنت قد حددت عدد الإدارة المقترحة بمئة عضو أو أكثر. يختارون من بين قوى سياسية واجتماعية جديرة بالتمثيل، وكل هذا يستلزم توضيح نقطتين، إحداهما تتعلق بمغزى الاتساع في التمثيل، والثانية لها علاقة بحدود دوام واستمرار الإدارة المقترحة.
وبالنسبة للنقطة الأولى فهي، من وجهة نظري. ترى في السعة تخفف من وطأة الاستبداد والفردية أساس كل بلاء في البلاد. والمدقق لأحوال مصر سوف يجد أن مشاكلها وأمراضها المزمنة تعود في جانب كبير منها إلى المركزية الشديدة، التي صاحبت وجود نظامها السياسي منذ نشأة الدولة الموحدة للوجهين القبلي والبحري، على يد الملك مينا (نارمر). وعلى مدى قرون احتضنت المركزية ورعت الاستبداد والفردية، إلا في استثناءات لا تخل بهذه القاعدة. وحين اعترى الضعف والخضوع مصر، لقرابة ألفي عام، بتأثير دورات الاحتلال المتواصلة، من الفرس والإغريق والرومان، وعادت لاستئناف دورها واسترداد عافيتها بعد أن تعربت واندمجت في المنطقة. انتعش دورها واحتلت مكانة متميزة في الحضارة العربية الإسلامية، وصارت مركز الخلافة الفاطمية وقوتها الضاربة، حتى اعتراها الضعف مرة أخرى، وعادت تؤكد جدارتها مع دولة محمد علي، في بداية القرن التاسع عشر، ومع ثورة عبد الناصر في منتصف القرن العشرين. أي مع بداية مواجهة مشروع نابليون وانتهاء بالتحرر من الاحتلالين البريطاني والفرنسي، ومواجهة المشروع الصهيو غربي الذي ما زال مستمرا ولم تُحسم معركته بعد.
ومع ذلك نجحت المركزية في إقامة حضارة مصر القديمة بتميزها وتقدمها، وبعد تراجع هذه الحضارة ثم اندثارها بذلك الانقطاع الطويل عن الفعل الحضاري، الذي امتد لقرون طويلة.
وحين استأنفت مصر دورها استأنفته في أحضان حالة إقليمية نوعية جديدة ومختلفة غلب عليها الطابع الرسالي الامبراطوري. وصارت فيه مصر درة الدولتين الأموية والعباسية، وقلب وعقل الدولة الفاطمية، واحتلت موقعا متميزا كمركز من مراكز الحضارة العربية الإسلامية، ورافدا من أهم روافد ثقافتها، ونتيجة الضعف والتراجع، الذي واكب انقسامات المماليك وصراعاتهم. تبدل الدور وأضحت مصر من أهم بؤر مقاومة الغزوات الكبرى الزاحفة على المنطقة تحمل صليب السيد المسيح. وانتهى العصر المملوكي العثماني بتعرض مصر نفسها للغزاة الأوروبيين، مثلها مثل باقي دول المنطقة. وعادت المركزية قوية وصارمة زمن حكم محمد علي، ووظفها في الحصول على الاستقلال، وبناء أول دولة حديثة في الشرق وجدت التصدي من نفس القوى التي تصدت لأسلافه. واستفحل النفوذ الأجنبي ثم الاحتلال العسكري المباشر، وفقدت مصر استقلالها، وكانت المركزية وسيلة للتحكم الأجنبي وأداة من أدوات الاحتلال، الذي تأسست مركزيته على الإضعاف، بالتفرقة والتفتيت ونشر الصراعات. وفي مرحلة ما بعد التحرير من الاحتلال البريطاني تمكنت مصر في ظل المركزية من تحقيق إنجازات عملاقة في عصر جمال عبد الناصر. والخلاصة أن المركزية تفيد مع وجود نظام وطني قوي، وتضر في ظل حكم ضعيف وتابع وانعزالي ومصهين، كحال الحكم الحالي.
كل هذا يستلزم العمل على صياغة نظام سياسي جديد جمهوري برلماني، وهذه هي المهمة الرئيسية للإدارة الانتقالية، فلا بد للنظام المقترح أن يتجاوز المركزية وينشر قيم اللامركزية. فمصدر قوة المجتمع الديمقراطي أساسه قوة مواطنيه ومكونات شعبه، وفي كفاءة نظمه ووحداته السياسية والإدارية المحلية والوسطى، وتحولها قوة حقيقية نافذة تضعف قوى الاستبداد والفساد والتبعية والتجويع.
أما النقطة الثانية حول دوام الإدارة الانتقالية واستمرارها. واضح من اسمها وصفتها أنها انتقالية أي مؤقتة ومرحلية. تنتهي باستكمال مهمتها. وليست أبدية. تنشأ لضرورة وحاجة ملحة وموقوتة بوضع نظام سياسي قادر على الاستمرار والاستقرار، دون جمود أو عفن يمارس باسم الاستقرار والاستمرار. ومدتها سنتان على الأكثر.
الإدارة الانتقالية ليست فرقة إطفاء، بل هي منظومة بناء لصياغة حياة سياسية واقتصادية وثقافية جديدة، تحل محل تلك التي شاخت وتبلدت. وهدف الاتساع تمكين القادرين على تمثيل القوى القابلة بالتغيير والساعية إليه من المشاركة الحقيقية ووضعها في مركز الفعل، والتمثيل العريض أساس المشاركة الواسعة واللامركزية المرنة، والتمثيل الضيق يجنح إلى المركزية. الحاضنة الحقيقية للاستبداد والفردية. وعلى الإدارة الانتقالية أن تخطو خطوات فعلية لتجاوز الواقع الراهن، وخلق بيئة تحد من الاستبداد والفردية، وعندما حددنا عدد الإدارة الانتقالية بمئة عضو أو أكثر، كان الهدف البدء في كسر الاحتكار الشائع في المجالات كافة.
ووضع القدم على طريق وضع ضمانات تحد منه، وتسد منافذه، وتحطم دوائره، على أن يتعزز ذلك بأسلوب اختيار وشروط أعضائها. ورجوعا إلى المقال الماضي نجد أن العناصر المنوط بها التغيير وصاحبة المصلحة فيه متاحة بين القوى الاجتماعية والسياسية والتيارات الوطنية والقومية والإسلامية والمسيحية والمستقلة، وهي قوى خرجت من رحم الحراك الوطني في السنوات الخمس الأخيرة، ومن بين المساهمين والمشاركين في هذا الحراك، داخل الأحزاب والنقابات والأندية المهنية والعمالية والفلاحية والشبابية، ومن الجماعات الجديدة، مثل كفاية و9 مارس و6 ابريل وأخواتها، وكلها معروفة للرأي العام، ومن بينها تتشكل النواة، في شكل جماعة اتصال تأخذ على عاتقها توجيه الدعوة إلى من تتوسم فيهم القدرة والرغبة في لعب هذا الدور التاريخي، ومن المتوقع أن تلعب وسائط الاتصال الحديثة، مثل الشبكة الألكترونية (الانترنت) والبريد الألكتروني دورا كبيرا في نشر الدعوة بالإضافة إلى الاتصال المباشر.
وفور وصول العدد إلى مئة، تعلن الإدارة الانتقالية عن نفسها، وتنتخب لنفسها هيئة تنفيذية، تقنن الشروط الواجب توفرها في أعضائها، وتضع قواعد عملها وتعد خطة تحركها وبرنامجه الزمني، وإن تعنت الأمن كالمعتاد، وأعاق إجراء مثل هذه الانتخابات تتبنى الإدارة الانتقالية وسائل بديلة، عن طريق الاتصال المباشر والتواصل الألكتروني والنشر الصحافي والإعلامي لإقرار كل خطوة تتخذ والموافقة على أي مشروع أو مقترح يخرج من الأعضاء. تبدأ بتعيين ناطق باسمها يمثل عنصر ربط بينها وبين الرأي العام. أي لن تعدم الإدارة الانتقالية الوسيلة في تنفيذ مهمتها الصعبة، التي ليست مستحيلة. ولكي تكون دماء الإدارة الانتقالية متجددة دوما، وقادرة على تعويض ما يترتب على عمليات الملاحقة المتوقعة من أجهزة الإدارة والأمن، عليها أن تترك الباب مفتوحا لانضمام أعضاء جدد، بعد أن تكون الإدارة الانتقالية قد توزعت إلى جماعات صغيرة متخصصة، في التشريع والقانون والسياسة، والاقتصاد والصناعة والزراعة والنقل والمواصلات والإسكان، والتعليم والصحة، والثقافة والعلوم والفنون والآداب، وشؤون العمال والفلاحين والطلاب والشباب والمرأة والعمل الأهلي. وهذه الجماعات الفرعية تضع مقترحاتها ومشروعاتها في مجالات تخصصها، وتحيلها لروافد تغذي برنامج التغيير السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والعلمي المأمول. ومن بين القواسم الجامعة والمصالح المشتركة تبلور الإدارة الانتقالية دليل عمل يكون بمثابة عقد اجتماعي جديد بين المواطن ونظام الحكم المقترح. وبذلك يُقطع الطريق على تسلل عناصر وعائلات بلا تاريخ ولا انتماء. مؤهلاتها مختزلة محصورة في قدرتها على الاغتصاب والنهب والبطش والإفساد والتبعية. وفي سعيها المحموم لوراثة الابن لمنصب أبيه، اعتمادا على سطوة الأمن، وقوة السلطة وجبروت رجال المال والأْعمال، وإرهاب البلطجية.
وتتوفر إمكانية النجاح إذا ما وضعت الطاقات الشابة الواعية والواعدة في صدارة المشهد، وإقرار معايير موضوعية وواضحة في الاختيار، وعلى سبيل المثال لا الفرض، نرى أن المعايير المطلوبة فيمن يختار للإدارة الانتقالية يمكن تلخيصها فيما يلي:
1) أن يكون حسن السيرة وعلى مستوى أخلاقي متميز. ولم يكن قد صدر ضده حكم جنائي أو عقابي، ما لم يكن قد رُد إليه اعتباره.
2) أن يؤمن بالتغيير ويرغب فيه ويعمل من أجله ويضحي سبيله.
3) أن يكون من المشهود لهم بالانحياز لقضايا الوطن والأمة، ويقبل بالانخراط في مشروع وطني جامع مستقل وغير تابع، هدفه الانتقال بالنظام السياسي من نظام عائلي فردي بدائي إلى نظام جمهوري برلماني معاصر.
4) أن يكون من المؤمنين بالتنمية الاقتصادية المستقلة، ومن الرافضين لهيمنة الاحتكارات الداخلية والخارجية على الحكم، ومن الساعين إلى التحرر من كل أشكال التبعية السياسية والاقتصادية والثقافية.
5) أن يكون محاربا عنيدا للفقر وداعية للعمل على رفع مستوى المعيشة للطبقات المعدمة والفئات محدودة الدخل.
6) أن يؤمن بارتباط أمن مصر بوحدتها الوطنية في الداخل، والعمل العربي المشترك والتعاون الإسلامي والافريقي على المستوى الإقليمي، والتنسيق مع دول العالم الثالث، ومد الجسور مع القوى المعادية للعنصرية والحروب والغزو والاستيطان. وإقامة العلاقات مع القوى المؤيدة للسلام القائم على العدل، والساعية إلى تعاون دولي متكافئ من أجل عالم أكثر أمنا واستقرارا ورخاء.
7) أن يؤمن بالديمقراطية والتنوع والتعددية والإقرار بالتداول السلمي للحكم.
8) أن يعمل على إسقاط المعوقات والموانع التي تحول بين المواطنين وبين المشاركة السياسية أو ممارسة الحكم، والسعي إلى ذلك بكل السبل المشروعة.
9) أن يؤمن بأن من يتحمل مسؤولية القرار في المواقع السياسية والمناصب التنفيذية هم المنتخبون من المواطنين بشكل مباشر فقط، وحدود الاستثناء لا تتعدى رجال القضاء والقوات المسلحة والمخابرات والشرطة وأجهزة الأمن، فلا قرار في مجتمع يسعى للتقدم لغير المنتخبين، ودون ذلك يستمر الاستبداد والفساد والتبعية والتجويع أساسا للتخلف والحكم الفاسد.
10) أن يؤمن بإسقاط الامتيازات القائمة على حقوق عائلية أو طائفية أو مذهبية أو مهنية، وهذا الإيمان هو أساس رفض التوريث رفضا قاطعا، سواء في مجال الحكم أو المهن مثل القضاء والشرطة والطب والعمل الأكاديمي.
هذا التوضيح قد يفصل ما عرض مختصرا في المقال الماضي، ويرد على ما أثير من ملاحظات عليه، ومن الممكن أن نكون بذلك قد وضعنا أساسا لحوار جاد وفاعل لإنضاج مشروع التغيير الوطني، الذي تحتاجه مصر بشدة، لتزيح النظام عن الحكم، ولن يكون ذلك إلا بعمل ديمقراطي ناضج ومشاركة وطنية واسعة.عمل موسيقي وغنائي جديد صدر للفنان غسان الرحباني ، عنوانه http://www.redpeace.braindamageيشكل متعة لراغبي موسيقى الهارد روك متعة والرومانس معاً. كذلك تشكل الموضوعات التي يهتم بها الفنان غسان الرحباني من بيئية وسياسية وإجتماعية تشكل جاذباً لجمهور كبير. هذا العمل حمل توقيع فريق GRG الذي يتعاون معه الرحباني منذ بداياته في الموسيقى الغربية. وإلى جانب سي ديز الأغنيات أصدر غسان مجموعة أغنياته السياسية والإنتقادية والإجتماعية على ‘ثلاثة دي في ديز’ أرضاء لرغبة محبيه الذين طالبوه كثيراً بهذه الخطوة.
مع غسان الرحباني كان هذا الحوار:
*تعبر في أغنياتك عن موضوعات لها صفتها الإنسانية والإجتماعية. متى تبلور النص لديك كجزء من هوية؟
* الموضوعات التي بدأت أعبر عنها باللغة العربية منذ التسعينيات، كنت أطرق ما يشبهها بالإنكليزية منذ بداية الثمانينات ولم تكن تصل لعدد كبير من الناس. كما ليس مطلوباً من كل من يسمع هذا النوع من الغناء أن يدرك كل مقاصده، فهو ليس من جذورنا. قلت أفكاري من زمن بعيد، وعندما بدأت التعبير بلهجتي اللبنانية إعتقد البعض أني إنطلقت للتو. كافة موضوعات الروك التي كتبتها تناقش أمور الحياة والخالق والموت وما بعده. كما تضمنت موضوعات عن المبهم والوطن.
*ما هي محفزاتك للتعبير؟
* إنها الحرب. كونت لديّ مشاعر الكره للشخص الآخر المتسبب في عذابي. وهكذا عبرت عن افكاري وهواجسي.
*الشخص الآخر كان محسوساً وملموساً؟
*كنت أعتبرهم أناسا ضد وطني وشعبه. وهكذا تكونت لديّ مشاعر الكره نحوهم. ومع التقدم بالعمر صار هؤلاء محدّدون وواضحون جداً. وأستطيع أن أدل عليهم بالإصبع. في حين أني في الصغر كنت أعتقدهم يخططون ضدنا في غرفة سوداء.
*كفنان ما هي مشاعرك بعد صدور كل عمل فني ووصوله للناس؟
*يصبح عتيقا،ً ويتضمن أفكاراً وصلت إلى الناس بعد أن إحتقنت لزمن في ذهني لأني دائم التأخير في التنفيذ. شغفي حقيقي في أن تصل أفكاري للناس، وأملي دائم بأن يقدروا ما قدمته فنياً ووطنياً، أي على صعيد الموضوع والكلمة. إنما مشاعري الأكثر راحة هي التي تنتابني بعد تقديم عمل مسرحي. عندما قدمت مسرحية هنيبعل شعرت بأني تقدمت درجة في سلم الفن. كنت أفرح عندما أختبىء بعيداً عن الجمهور وأسمعهم يعبرون برضى عن المسرحية، وهذا ما أعتبره وساماً. وكذلك كان الوقع مع مسرحيتي الثانية ‘كما على الأرض كذلك في السماء’ فرحت جداً عندما لمست مشاعر الفرح لدى الناس المشاهدين.

http://www.redpeace.braindamage هو عنوان السي دي لماذا؟
* قدمت العنوان وكأنه موقع إلكتروني ‘سلبي’ ليس إلا. وهو يتضمن 24 أغنية.
*أربع سنوات من العمل على هذا الإنتاج هل هي مسألة إختمار؟
* لم تكن سنوات عمل متواصل بل كنت خلالها أنصرف لأمور أخرى منها الفور كاتس، ومن ثم إنجابي مع داليدا مرتين. أنا من المتمهلين ولست عجولاً. وأنفذ أكثر من فكرة فنية معاً. تعلمت الرواق في الحياة منذ أكثر من 10 سنوات.
*موسيقى السي دي تتراوح بين الهدوء والصخب؟
* السي دي الأول يتميز بإيقاع متوسط. كلماته الإنكليزية ذات مضمون واضح تماماً كما أعبر باللغة العربية. والكتاب المرافق للسي دي يقول لمن نُظمت هذه الأغنية. كتبت تلك الأغنيات للسياسيين، أعداء البيئة، زوجة القاضي، جبران التويني، جوزف ناصيف، وأغنية لإبنتي كريستي وسيني. وفي السي دي خمس أغنيات مسجلة لايف من خلال حفل في الهارد روك كافيه. من يحب موسيقى الروك يفضلها مسجلة في حفل حي وليس بالإستديو.
*تعبيرك بالإنكليزية أكثر يسراً من تعبيرك بالعربية؟
* في بعض الأمور نعم. أكتب الحب ببساطة أكبر بالإنكليزية. في لغتنا العربية بعض المحرمات لجهة موضوعات معينة. وقد راعيت في نصوصي واقع مجتمعنا.
*هل تُسمع أغنياتك الإنكليزية في أماكن السهر في بيروت؟
* الهارد روك ليس مطلوباً لأماكن السهر. المطلوب موسيقى الرقص. حتى موسيقى السلو لم تعد موجودة في أماكن السهر. في صغرنا كنا نرقص السلو. لم تعد العلاقات تتميز بالحنان. راب وتكنو هو المطلوب. في حين أن أماكن السهر في الغرب موزعة بين الهارد روك والرقص والراب وغيرها. الغريب أن لبنان يضم مربعاً ليلياً للشاذين جنسياً لكنه لا يضم مربعاًً ليلياً لموسيقى الهارد روك.
*ماذا تريد القول من خلال أغنية redpeace؟
* هي أغنية واضحة جداً. فحتى يصلنا السلام إلى لبنان يكلفنا الكثير من الدم. وبالتالي يصلنا سلام لا نعرف لماذا وصل. كما لا نعرف لماذا يشتبك اللبنانيون ببعضهم. نحن من الشعوب التي ‘تأكل القتلة’ دون معرفة السبب. هذا هو مصير الشعوب الصغيرة برأيي.
*وماذا عن أغنية braindamage؟
*هي أغنية خاصة بالبيئة وترجمتها للعربية ‘عطل في الدماغ’. ولشدة ما أرى تشويهاً للبيئة في لبنان صار لدي عطل في الدماغ.
*نعرف أستدعاءات إهداءاتك لبعض الأغنيات لكن لماذا خصصت أغنية لزوجة القاضي؟
*الأغنية ليست سياسية. هي حوار بين رجل وإمرأة. يُحكم على الرجل بالإعدام. في حين تكون رفيقته هي زوجة القاضي دون أن يدرك ذلك. والأغنية من نوع البلوز. وثمة أغنية تقول ‘كل الناس مرضى بإستثنائي’ وهي مهداة لمعظم المطربين العرب.
*وهل ترك المطربون العرب أثراً قوياً في نفسك لتهديهم أغنية؟
*هو أثر سلبي. الناس تنظر لهؤلاء المطربين على أنهم أمر مهم في حين أني أستخف بهم. البعض يراهم زبدة المجتمع وأنا أراهم ‘جرصة’. هذا بشكل عام وليس الجميع. ثمة أقلية أحترمها لكني لن أذكر أي إسم لا بالسيىء ولا بالجيد. أنظر إلى هؤلاء المطربين على أنهم سطحيون أميون، عديمو الذوق. همهم الغناء وجمع المال.
*وهل كانت تجربتك في الفوركاتس مختلفة عن مسيرة باقي الفنانين؟
*هي تجربة رحبانية ولم تخرج عن تلك القواعد حتى وإن كانت من نوع البوب ميوزك. إنطلقت من الفكرة الرحبانية ونظرتها لموسيقى البوب والبلوز والمسرح. تجربتي مع الفوركاتس جعلتني أتعرف عن كثب إلى عمل المطربين في الكواليس. وهذا ما زاد من إستخفافي بهم. المطربون عندنا ‘منزوعين’ كما السياسيين. السياسة العاطلة تنعكس على غيرها فتكون حصيلتها الفنية فن عاطل.
*هل إنتهت صلاحية الفوركاتس؟
* داليدا بعد الإنجاب مرتين في حيرة من أمرها، مايا دياب أنجبت ومثلت في مصر كذلك وفي مسلسل عرض في رمضان. للنساء مراحل في عمرهن ينشغلن بشكل كامل بالإنجاب والتربية. المرأة الفنانة تشعر الناس بغيابها أكثر بكثير من المرأة العادية، كما هي تحتاج لفترة زمنية كي تعود بعد الإنجاب لكامل لياقتها صوتاً وشكلاً. أترك الفوركاتس لقرارهن الخاص. ما لمسته أنه لديهن رغبة بالمتابعة. نحن في مرحلة راحة لأننا أنهينا العقد مع شركة روتانا منذ حوالى السنة. نحن نروض الفوركاتس من أجل الحياة وليس العكس. إستمرار الحياة مع الأجيال الجديدة أهم من الفوركاتس.

الإعلانات

مؤتمر صحفى لمنتدى السنهوري – مينا ذكرى

مؤتمر صحفى لمنتدى السنهوري …..وفد شعبي للشيقية الجزائر

نشره hmlc يوم اثنين, 30/11/2009 – 16:52. 
  • notorture-120x240-1.png
    منتدي السنهوري للمحامين والقضاة والحقوقيين العرب بيان صحفى وفد شعبي للشقيقة الجزائر .. الشعوب هي الباقية .. يقف الكثير اليوم في العالم العربي، بنوع من الدهشة والاستغراب، امام «الصراع المصري – الجزائري» الناجم عن المباريات الخاصة بكرة القدم، خصوصا بعدما وصل الأمر الى الاعتداء على اللاعبين والجمهور، وتطور الى «تهجير» سكاني من هنا وهناك، وصولا الى المظاهرات الصاخبة في مصر والجزائر بعد فوز الفريق الجزائري على الفريق المصري. والأسوأ من كل ذلك، ما صدر من هتافات عنصرية متبادلة وتهديدات من الجانبين لبعضهما، ونمو مطرد لخطابات الكراهية بين اعلام الجانبين 0وصولا الى تحول الموضوع إلى مشكلة سياسية ودبلوماسية بين البلدين0 فلقد أبرز هذا الخلاف مدى الهوة السحيقة التي تفصل أبناء الشعبين المصري والجزائري عن بعضهما، على الرغم من تاريخ النضال المشترك في سبيل الاستقلال، والدعم المصري غير المحدود لثورة المليون شهيد في الجزائر، وبالتالي الدعم الجزائري للسياسات المصرية، ابتداء من العهد الاستقلالي الأول برئاسة بن بيللا،وصولا الى الدعم المتواصل طوال عهد الرئيس هواري بومدين0 ويزداد الأمر بشاعة عندما اظهرت وسائل الاعلام نوع الشتائم والسباب المتبادل الذي كان المتظاهرون في مصر والجزائر يطلقونه ضد بعضهم من دون رادع في الحشمة او الادب. وهو امر يتصل بمدى تدني المستوى في التخاطب بين هذه الشعوب وانحدارها الى القاع المتخلف في التعبير عن اعتراضاتها واستنكارها لما يحصل 0 واذاء كل ذلك ما كان لمثقفى مصر وفى قلب منهم محامو مصر ان يقفوا موقف المتفرج الصامت على تلك المهزلة التى تحاول طمس تاريخ الشعبين وكفاحهما المشترك نحو الحرية والاستقلال 0 لذلك فقد توافق أعضاء منتدي السنهوري على الموافقة على الاعداد لوفد شعبي مصري خالص للسفر الى دولة الجزائر الشقيقة ، لمجموعة من الإعتبارات يأتى في مقدمتها الفهم الحقيقي والقومي لعلاقة شعبيين عربيين مثل الشعب المصري والشعب الجزائري ، وكذلك للحد من هستريا الشحن والشحن المضاد والى لاتهدف في النهاية الإ الى تجذير الكراهية بين شعبيين عربين بينهما وشائج مصيرية من العلاقات التاريخية . من هنا فإن قرار السفر الى الجزائر الشقيقة يأتى إيماناً بأن الكراهية والدفع إليها وسيلة لايمكن أن تنجح مابقي عقلاء في أمتنا ، يعرفون قضاياها المصيرية ويتطلعون دوماً الى مزيد من التقارب العربي تكون مصر والجزائر قطارتة نحو تحقيق آمانى أمتنا . إننا ندرك أن قرار سفر وفد الى الجزائر سيلقي من الكثرين معارضة شديدة وندرك كذلك أن قراراً كهذا ومع حالة الشحن الاعلامي على الجانبين ساهم في تعزيز حالة من التشدد صاحبها حالة من الغضب ،ولكن غاية المهمة تتضائل امامها كل معارضة . إننا ندرك أن أخطاء فادحة إرتكبت من الجماهير الجزائرية في مبارة الخرطوم خاصة إذا كان هو الفريق الفائز ، وندرك كذلك أن الممارسات التى أرتكبت هناك ممارسات لاتمت للرياضة ولالكرة القدم ولكنها تنتمى لأفعال أقل ماتوصف به كونها أفعلاً غير مسؤلة وغير رشيدة وتقترب من حدود التخطيط المنظم والذى أدي إلي إرتكاب هذه الافعال . وندرك كذلك أن الممارسات الاعلامية على الجانبين لم تكن مهنية ولم تعرف أو تلتزم بقيم العلاقات العربية خاصة بين شعبيين عربيين مثل مصر والجزائر ، وأن التجاوز لم يكن لجانب واحد فقط بل كان على الجانبين ، وهو ما أدي الى شحن غير طبيعي ولا مبرر في مباراة لكرة القدم . إننا ندرك كذلك أن ماحدث غير متوقع و كان يمكن أن يحصر في إطارة ، ويمكن أن يحاصر للتقليل من أثارة لو وجدت رغبة حقيقة على كل الجوانب ، ولايمكن أن تتبلور مثل هذه الرغبة في ظل خطاب إعلامي تصعيدي على الجانبين ، مما يعزز فرص الوفد في أن يساهم في تقليل إحتقان لايمكن أن تتركة قوي عاقلة يأتى علي أجل وأفضل العلاقات العربية والتى كانت مصر والجزائر نموذجاً لها وهى علاقات تم تعميدها بالدم هنا على سيناء أو هناك في الجزائر عندما إختلط الدم المصري بالجزائري . ونحن نعلن كذلك أن سفر هذا الوفد يتجة الى قبلة واحدة وهى الشعب الجزائري والى قواة التى تشاركنا ذات الافكار وتلتقي معنا في أن عصمة العلاقات المصرية الجزائرية هى الأهم ، نتوجة الى تلك القوي الحية من أبناء الشعب الجزائري ونحن ندرك أن جلها يشاركنا الحرص على علاقات نموذجية بين شعبيين وتشاركنا الحرص على محاصرة مشروع الكراهية الذي لن يستفيد منة إلا أعداء أمتنا في مزيد من الفرقة في وقت يتعين أن تتجه الجهود الى إنقاذ تهويد القدس ومواجهه المخططات الصهيونية والعنصرية في إبتلاع مزيد من أراضينا العربية . إننا نرغب أن نحيط شعبنا المصري الاصيل وقواة الحية ومثقفية وفنانية إننا ندرك دقة توقيت سفر الوفد وندرك مدي الصعاب التى يمكن أن نواجهها لكنا نراهن على قوي بدأت في بلورة خطاب حكيم في معالجة هذه الازمة التى يمكن بمحاصرتها أن تكون أزمة عابرة ولا تتحول الى ازمة مزمنة . إن الوفد المصري الشعبي الذي يستعد للسفر الى الجزائر سوف يعلن عن ترتيبات السفر في المؤتمر الصحفي الذي سيعقد بمركز هشام مبارك يوم الاحد السادس من ديسمبر 2009 الساعة الخامسة مساء 0 عاشت مصر والجزائر سنداً لأمتهما منتدى السنهورى

الفيفا تناقش أحداث مباراة الجزائر ومصر اليوم وحسام حسن رسميا في الزمالك

الفيفا تناقش أحداث مباراة الجزائر ومصر اليوم وحسام حسن رسميا في الزمالك
   
Posted: 02-12-2009 , 09:26 GMT
   
algeria fansيدرس أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الأربعاء، خلال اجتماعهم الطارئ الذي دعا إليه الأسبوع الماضي، ملفات ساخنة عدة عقب «الأحداث» التي شهدتها مباريات الملحق المؤهّلة إلى نهائيات كأس العالم و«الخروق التي اكتُشفت في سوق الرهانات» و«مسألة مراقبة المباريات (التحكيم)».

وكان الاتحاد الدولي قد أصدر بياناً جاء فيه «الأحداث التي شهدها عالم كرة القدم أخيراً، وخصوصاً الحوادث التي حصلت في إطار المباريات الفاصلة في الدور التمهيدي لنهائيات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا عام 2010، والخروق التي اكتُشفت في سوق الرهانات، إضافة إلى مسألة مراقبة المباريات (التحكيم)، دعت رئيس الفيفا (جوزف بلاتر) إلى الدعوة لعقد جلسة طارئة للجنة التنفيذية».

 
الفيفا تناقش أحداث مباراة الجزائر ومصر اليوم وحسام حسن رسميا في الزمالك
 وشهدت مباريات الملحق المؤهلة إلى مونديال 2010 لمس مهاجم فرنسا تييري هنري للكرة بيده قبل تسجيل هدف التعادل والتأهل إلى المونديال في مرمى جمهورية إيرلندا الأربعاء الماضي على ملعب فرنسا، وهي حركة واجهت استياءً كبيراً في مختلف أنحاء العالم ودفعت إلى ضرورة بحث أخطاء الحكام. 

وستتطرق الفيفا أيضا إلى ما حدث في مباراة مصر و الجزائر في القاهرة يوم 14 نوفمبر الماضي، حيث تعرض “الخضر” إلى رشق بالحجارة للحافلة التي أقلتهم من المطار إلى الفندق، ما أدى إلى إصابة العديد من اللاعبين بإصابات و جروح متفاوتة، بحضور ممثلي الفيفا، ما دفع الهيئة الدولية إلى فتح تحقيق تأديبي في حق الاتحاد المصري.
وسيبحث أعضاء اللجنة التنفيذية اليوم، تداعيات تلك المباراة و المباراة الفاصلة في السودان، ومن غير المنتظر إصدار أي عقوبات غدا لأن التحقيق الذي فتح في هذه القضية هو إجراء مستقل.

وما زلنا مع الكرة المصرية، حيث أكد المدير الفني الجديد للزمالك حسام حسن انه تلقى قرار تعيينه رسمياً من مجلس إدارة نادي الزمالك، خلفا للفرنسي هنري ميشيل، مشيراً إلى أن مهمته بدأت من تدريبات مساء أمس «الثلثاء» وقال في تصريحات هاتفية قبل مغادرة مدينة دبي الإماراتية التي كان يقيم فيها خلال الفترة الماضية: «بالتأكيد سعيد بتولي مسؤولية القيادة الفنية للزمالك، بعد أن قضيت فترة ناجحة مع الفريق كلاعب».

يذكر إن حسام حسن «43 عاما» اعتزل اللعب عام 2007 بعد مشوار حافل شارك فيه بعدد كبير من المباريات الدولية وسجل ما يزيد على 150 هدفاً، وعقب اعتزاله تولى تدريب النادي المصري وفريق المصرية للاتصالات وعبر عن أمله في تدريب الزمالك وهو ما تحقق بالفعل ويحتفظ بذكريات طيبة مع الزمالك الذي انتقل إلى صفوفه عام 2000 ولعب له 4 مواسم حصل خلالها على بطولة الدوري مرتين وكأس مصر مرة وكأس السوبر الإفريقي وكذلك كأس الأندية الإفريقية، ومع خروجه من الزمالك انقطعت البطولات عن الفريق باستثناء كأس مصر عام 2007 فقط.

 
البطاقات الإلكترونية الأكثر شعبية

أضحى مبارك

عيد سعيد

أضحى مبارك

// <![CDATA[
document.write('’);
// ]]>// <![CDATA[
AVP_ActivateFlash('’);
// ]]>

مبروك – من الدكتور جورج يوسف .الجزائر إلى كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010

sa1

الجزائر إلى كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010
   
Posted: 18-11-2009 , 20:13 GMT
   
algeria fansتأهل المنتخب الجزائري لكرة القدم إلى كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 بفوزه على المنتخب المصري بهدف دون رد.

وسجل هدف الجزائر عنتر يحيى الذي صوب تسديدة صاروخية في شباك الحضري في الدقيقة 40.

sa1sa1sa1der5

اوباما ينحني نصف قامته امام امبرطور اليابان
     
Posted: 15-11-2009 , 18:05 GMT
     

انحنى الرئيس اميركي باراك اوباما مقدار نصف قامته امام امبراطور اليابان اكهيتو، قصير القامة، في لقطة عدت طريفة!

الخرطوم‏:‏ خلق حرب‏ و السبب استفزازات سحر الباك الإسلامي حول أقباط مصر

 

بعد عدة حوادث متفرقة في الخرطوم‏:‏
قوات الأمن السودانية تكثف وجودها حول التجمعات والمنشآت المصرية لحمايتها من استفزازات الجزائريين

رسالة الخرطوم‏:‏ أسامه إسماعيل :تصوير‏:‏عبد الحميد عيد

الاعلام المصرية تملء جنبات استاد المريخ من المشجعين المصرين والسودانيين

عاشت الخرطوم ليلة عصيبة قبل إقامة المباراة الفاصلة بين منتخبي مصر والجزائر لتحديد الفريق المتأهل لنهائيات كأس العالم المقبلة‏,‏ مع تزايد أعداد الجماهير الوافدة إلي السودان لمشاهدة المباراة‏,‏ خاصة من الجانب الجزائري الذي رفعت جماهيره من حدة استفزازاتها للمصريين المقيمين بالخرطوم في أي تجمع معروف لهم‏,‏ وكانت من نتيجته بعض الإصابات من الطرف المصري‏,‏ كانت أبرزها طعنة تلقاها شاب مصري في يده أمام مركز عفراء التجاري المعروف بارتياد المصريين له‏,‏ وقد تم تحرير محضر بالواقعة في قسم شرطة الشمالي بوسط الخرطوم‏,‏ كما تحطم زجاج إحدي العمارات السكنية التي يقطنها بالكامل عمال مصريون وتحطمت سيارة لمسئول في المصنع الذي يعملون به‏,‏

نتيجة هجوم بالحجارة عليهم من مجموعة من الجزائريين الذين سكنوا أحد الفنادق القريبة من مسكنهم‏,‏ وقد اغلق عصام عراقي صاحب المصنع المصري بوابة العمارة لمنع عماله من النزول إلي الشارع والاشتباك مع الجزائريين حتي قدوم الشرطة السودانية التي أتت علي عجل‏,‏ وتواصلت هذه الاستفزازات والاعتداءات يوم المباراة مع قدوم أعداد كبيرة من الجماهير المصرية وإعلاميين‏,‏ وهناك أنباء عن حدوث إصابات أخري‏,‏ فيما انتشرت علي الفور قوات الأمن السودانية في أرجاء العاصمة‏,‏ خاصة التجمعات والمحال والمساكن المصرية لحمايتها ومنعت السيارات التي استأجرها الجزائريون للطواف بها حاملة اعلام بلادهم من التعرض لها‏,‏ في الوقت الذي أعلنت فيه جميع الشركات والمصانع المصرية في الخرطوم اعتبار يوم المباراة أجازة لاتاحة الفرصة إلي العاملين بها سواء من المصريين أو السودانين لمشاهدة المباراة من الملعب‏.‏

وكان جلال الصاوي الملحق التجاري قد قاد فريق عمل من رجال الأعمال المصريين العاملين بالسودان لضمان توزيع تذاكر المباراة علي المصريين الذين تقدر اعدادهم بأكثر من‏200‏ ألف مصري‏,‏ حيث قام كل منهم بدفع مبلغ مضاعف لقيمة التذاكر التي تكفي منشآته وذلك لتوفير عدد مماثل من التذاكر مجانا لباقي المصريين الذين لم يتمكنوا من الحصول علي التذاكر التي كان الإقبال عليها مكثفا‏.‏

وكانت ضغوط السفارتين المصرية والجزائرية بالخرطوم علي اللجنة المنظمة للمباراة من أجل زيادة حصة كل منهما من تذاكر المباراة قد أسفرت عن حصول الجانب المصري علي‏11‏ ألف وخمسمائة تذكرة‏,‏ فيما نجح الجانب الجزائري في الحصول علي‏12‏ ألف تذكرة‏,‏ فيما تبقي‏8‏ آلاف وخمسمائة تذكرة تم طرحها في الأسواق ولم يعرف مصيرها في ظل إقبال الجانبين علي الحصول عليها‏,‏ حيث تم اقتصار عدد المشاهدين علي‏32‏ ألفا يمثلون‏80%‏ من سعة استاد المريخ الذي أقيمت عليه المباراة‏.‏

وكان المهندس حسن صقر قد أبلغ السفارة المصرية فور وصوله إلي الخرطوم بضرورة حجز‏6‏ آلاف تذكرة للجماهير المصرية القادمة من القاهرة يوم المباراة‏,‏ فيما تم إقامة أربعة مخيمات كبيرة لهم تم تزويدها بالمكيفات والتجهيزات اللازمة في ارض المعارض نظرا لأن نسبة الإشغال الفندقي والسكني المفروش بلغت لأول مرة في الخرطوم‏100%‏ منذ وقت طويل‏.‏

فيما كان صباح يوم المباراة حاسما في تنازع الشارع السوداني بين الأعلام المصرية والجزائرية مع وصول شحنات الأعلام المصرية من القاهرة التي أرسلتها هيئات عدة وسبقها‏3‏ آلاف علم استقدمها يحيي سعد المدير الإقليمي لإحدي الشركات العاملة بالسودان‏,‏ وذلك بعد يومين شهدت خلالهما شوارع الخرطوم وجود مكثفا للأعلام الجزائرية بهدف النيل من معنويات الجماهير المصرية والإيحاء بأن السودان قد تحولت إلي التشجيع الجزائري خلافا لما نشرته الصحف السودانية‏,‏ وهو الأمر الذي أثار حفيظة عدد كبير من الجماهير وتوجهت إلي مقر السفارة المصرية بتدافع مطالبة بالحصول علي الأعلام المصرية‏,‏ إلا أن معتز مصطفي كامل القنصل المصري العام تعامل بهدوء مع الموقف تحسبا لاندساس جماهير جزائرية وسط المتدافعين لإحداث عمليات شغب‏,‏ وهو ما حدث صباح امس حيث نجحت الشرطة السودانية في فض مظاهرة جزائرية كانت تستهدف السفارة المصرية في الخرطوم‏,‏ في الوقت الذي انتشرت فيه فرق جزائرية بين التجمعات السودانية لإقناعها بكل‏’‏ السبل‏’‏ بالتخلي عن تشجيع مصر مطلقين بعض الشائعات المغرضة لضرب التعاطف السوداني مع مصر‏.‏

كما تمادي الجانب الجزائري في نشر الشائعات بطريقة ممنهجة‏,‏ حيث أذاعت الـ بي بي سي عن أن طائرات حربية تنقل الجماهير الجزائرية إلي الخرطوم تنفيذا لأوامر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بنقل‏10‏ آلاف مشجع جزائري مجانا‏,‏ حيث أقيمت لهم مخيمات مجمعة بأرض المعارض التي قاموا بتحطيم أحد أجنحتها التي ترفع العلم المصري‏,‏ في الوقت الذي أكد فيه أحد أفراد أمن المطار أن الطائرات القادمة من الجزائر طائرات مدنية‏,‏ في الوقت الذي وجهت فيه وزارة الخارجية السودانية خطابا مشددا لكل من سفارتي مصر والجزائر بالخرطوم بأنه لن يسمح لأي من جماهير البلدين بأي خروج عن الروح الرياضية خلال المباراة‏,‏ فيما صرح مسئولون أمنيون بالسودان بان قوات الأمن السودانية لن تتساهل مع أي محاولات شغب خلال المباراة‏,‏ حيث تم انتشار‏15‏ ألف جندي من قوات الشرطة لحماية المباراة فضلا عن ألفي جندي بزي مدني في المدرجات لمراقبة سلوك الجماهير‏.‏

موضوعات اخرى

منتظر الزيدي : خروج غير مشرف لمنتخب مصر الوطني

Manage Blogs | Register another blog →

خروج مشرف لمنتخبنا الوطني من تصفيات المونديال
مبارك يتابع موقف المصريين في السودان
بعد التصرفات المؤسفة لجماهير الجزائر

حليش ينقض على عماد متعب قبل انفراده بمرمى الجزائر

خسر المنتخب الوطني بطاقة التأهل إلي نهائيات كأس العالم‏2010‏ بجنوب إفريقيا‏,‏ التي ذهبت إلي نظيره الجزائري بعد فوزه بهدف للاشيء في المباراة الفاصلة التي أقيمت مساء أمس باستاد المريخ بأم درمان في السودان‏.‏

ورغم الأداء القوي للمنتخب الوطني‏,‏ خاصة في الشوط الثاني‏,‏ حيث كان هو الأفضل والأكثر سيطرة علي مجريات الأداء‏,‏ خاصة بعد تدخل الجهاز الفني وإجراء التغييرات‏,‏ إلا أن غياب التوفيق في العديد من الفرص‏,‏ خاصة الفرصة التي أهدرها عماد متعب‏,‏ تأكد معها الجميع أن الكرة تأبي دخول المرمي‏.‏

وقد شهدت شوارع الخرطوم أحداثا مؤسفة بعد انتهاء المباراة حيث إنتشر عدد من السيارات نصف النقل محملة ببعض الجماهير الجزائرية علي طريق المطار‏,‏ وقامت برشق الأتوبيسات التي كانت تقل جماهير مصرية في طريقها للعودة إلي القاهرة‏,‏ وأسفرت تلك الأعمال الهمجية عن إصابة بعض المصريين فضلا عن تحطيم نوافذ الأتوبيسات الخاصة بالجماهير المصرية‏.‏

ومن جانبه قال أنس الفقي وزير الإعلام لـ جمال الكشكي ـ مندوب الأهرام ـ‏:‏ إن الرئيس مبارك يتابع الموقف أولا بأول‏,‏ وقام بتوجيه رسالة واضحة تحمل السلطات السودانية مسئولية حماية المصريين كاملة حتي عودتهم إلي القاهرة‏,‏ كما أن د‏.‏ أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء شكل غرفة عمليات لمتابعة الأحداث‏.‏

وأضاف الفقي‏:‏ لاتوجد تقديرات محددة حتي الآن لعدد المصابين‏,‏ وأن الحكومة السودانية دفعت بقوات أمنية إلي الشوارع المؤدية للمطار لمواجهة الجماهير الجزائرية التي تنتشر علي الطريق‏.‏

ومن ناحية أخري قال الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني‏,‏ إنه تم إرسال عدد من الطائرات إلي السودان‏,‏ بالاضافة إلي‏9‏ طائرات موجودة بمطار الخرطوم لإعادة المصريين في أسرع وقت‏.‏

وأفادت مصادر سودانية مطلعة لـ أســماء الحسيني ـ مندوبة الأهرام ـ أن الاعتداءات بدأت حين توجه عدد من المشجعين الجزائريين إلي بعض المطاعم في طريقهم للمطار‏,‏ حيث وقعت اشتباكات مع العمالة المصرية في هذه المطاعم‏,‏ ثم تطورت الأمور إلي أعمال تخريبية واسعة للمحلات المصرية‏,‏ قبل أن تتدخل الشرطة السودانية‏.‏

ومن الخرطوم أفادت نهال شكري ـ مندوبة الأهرام ـ أن السلطات السودانية احتجزت آلاف المصريين خارج مبني المطار لعدة ساعات دون السماح لهم بالدخول إلي صالات السفر‏.‏

وفي القاهرة قال الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة إن الحكومة المصرية تعاقدت مع بعض المستشفيات السودانية لعلاج المصريين تحسبا لوقوع مصادمات بعد انتهاء المباراة‏,‏ وأكد الوزير أن مستشفيات أسوان والأقصر مجهزة لاستقبال أي إصابات‏.‏ وقد غادرت بعثة المنتخب العاصمة السودانية بعد حوالي ساعتين من انتهاء المباراة‏.‏

موضوعات اخرى

سوزان مبارك تطالب بتطبيق إدارة رشيدة للإنترنت

أكدت السيدة سوزان مبارك‏,‏ قرينة رئيس الجمهورية‏,‏ ضرورة تطبيق إدارة رشيدة للإنترنت والاستفادة مما تقدمه هذه الشبكة العالمية‏,‏ ونوهت إلي أن الأطفال والشباب هم المستخدمون حاليا ومستقبلا والمستهلكون الرئيسيون للتكنولوجيات الحديثة وتطبيقاتها المختلفة‏,‏ وبالتالي فإبداعاتهم وفكرهم وطاقاتهم لاستخدام هذه الأدوات والخدمات هي التي تدفع التطور في هذا المجال‏.‏

وشددت قرينة الرئيس ـ في كلمتها أمس أمام الجلسة الختامية للمنتدي العالمي للإنترنت بشرم الشيخ ـ علي أهمية أن تكون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أدوات تدعم التفاعل الاجتماعي‏,‏ وتقوي أواصر التواصل بين الشباب والأطفال بهدف تحفيزهم علي الابتكار والإبداع‏.‏