المسلم حظه من الباك الإسلامي و أنا فسدت ال "ب"‏

الفن اونلاين في كتاب أنا قلبى دليلى

   
 

“الفن أونلاين” ينفرد بنشرها
أسماء الفائزين في الجولة الثالثة لاستديو الفن

 

 


الفن اونلاين – أمل المصري

  

   
       

في الحلقة الثانية من برنامج “ستوديو الفن”، تقدّم مشتركون جدد وتمّ استبعاد أسماء لم يكن التصويت الثلاثي الأقطاب لصالحهم.

  

 يعد أكثر ما ميّز هذه الحلقة النصائح التي قدمتها اللجنة الأكاديمية وبشكل خاص التعليمات والآراء التي قدمها سيمون أسمر كونه أحد أعضاء هذه اللجنة.

 

 

جرت في الحلقة تجاذبات في بعض الآراء حول تحديد مفهوم الأغنية الشعبية التي حسمها جان ماري رياشي بقوله ان الأغنية الشعبية هي الـ pop music   وهي أغنية تطال كل الناس، ولا تتحمل عرض العضلات الصوتية، “وهي ملاحظة أقدمها بشكل خاص إلى المشتركين.”

  

 

 

من الأغنية إلى الرقص الشرقي، تمنت نادرة عساف على المتباريات عن هذه الفئة أن يكون أداءهنّ مدروساً أكثر وألا يعتمدن فقط على الفطرة والموهبة الخالصة.

  

تضيف: أنا في كل الأحوال أحبّ أن أشجع الرقص الشرقي في لبنان.

 

 

  

أما ختام الحلقة فأراده سيمون أسمر مختلفاً، حيث طلبت مقدمة البرنامج إلسا زغيب من بولا يعقوبيان أن تقوم باختتام الحلقة على طريقتها الخاصة, فقالت: أتمنى أن يعيد ستوديو الفن لبنان على الخارطة الثقافية… وان شاء الله نستطيع أن نعيد الصورة الحلوة إلى بلدنا وهو بلد الخير والثقافة والفن, وهذه مسؤولية كبيرة تقع على عاتق البرنامج.

  

 

 

 

الفائزون عن كل فئة في الحلقة الثانية من الجولة الأولى هم:

  

الأغنية الشعبية- بنات:  نادين باسط

الأغنية الشعبية- شباب: نضال زين

الأغنية الكلاسيكية-  بنات : اورنيلا حبيب

الأغنية الكلاسيكية- شباب: جهاد رحمة

  

تقديم برامج – بنات : هبة صالح

تقديم برامج – شباب:  مارك قرقماز

  

عرض أزياء- بنات : نور كيروز

عرض أزياء – شباب: علي ننّي

  

الشعر: انطوان العشي

  

رقص شرقي: سمر رعد

  

أغنية الراب: جوني ابو شرانق

 

تقليد ومونولوج: حسين عسّاف عن الحلقة الثانية

 

المشتركون في الحلقة الثالثة (الجمعة 11 ديسمبر)  من الجولة الأولى

 

الأغنية الشعبية- بنات :  ميرا طايع- لاريسا داود

الأغنية الشعبية- شباب : محمد حمزة – رامي راضي

الأغنية الكلاسيكية- بنات : لارا فقيه – رشا سيف

الأغنية الكلاسيكية- شباب: لؤي جمال – فادي كفوري

 

تقديم برامج – بنات : ساندرا أبي عقل – سنتيا أبو مراد

تقديم برامج – شباب:  ربيع الزين – نعمة نعيم

 

عرض أزياء- بنات : رنين ضو – ديانا شريم

عرض أزياء – شباب: وائل زيدان – بيتر كرم

 

الشعر: أحمد شوقي – نجم بدر

 

رقص شرقي: روان

 

أغنية الراب: بسكال الحكيم

 

تقليد ومونولوج: إيلي كريكوريان

 

  صور من الحلقة

   
       
   
       
   
       
   
       
   
       
   
       
   
       
   
       
   
     
 

 

 

“الفن اونلاين” في كتاب “أنا قلبى دليلى” 

  

الفن أونلاين – محمود خليل

 

 

   
  غلاف كتاب قلبي دليلي    

صدر مؤخرا كتاب عن مسلسل “أنا قلبى دليلى” وبذات العنوان تم فيه تجميع كل ما كتب عن المسلسل فى الصحافة الورقية والمواقع الإليكترونية فى مصر والدول العربية كما ضم الكتاب بين دفتيه ما كتبته الصحافة العالمية والإسرائيلية التى أبدت اهتماما خاصا بالمسلسل الذى تناول سيرة اليهود المصريين فى تلك الفترة.

 

 

 
يعد الكتاب هو الثالث ضمن سلسلة كتب المسلسلات الناجحة وكان من بينها مسلسلى “الملك فاروق” و “أسمهان” مما تعد معه تلك السلسلة فريدة من نوعها للتأريخ للمسلسلات الناجحة وحفظا لكل ما كتب عنها من مقالات نقدية وأخبار عن المسلسل وأبطاله وصور وتكريمات فى العديد من الهيئات والمنظمات والدول العربية ومتابعات إخبارية وردود أفعال المشاهدين على صفات الجرائد وفى المنتديات الإليكترونية.

 

  

اهتم الكتاب اهتماما خاصا بما نقله موقع “الفن أونلاين” من متابعات إخبارية ولقاءات وأخبار عن المسلسل ونشر كل ما نشره الموقع مثلما نشر كافة التعليقات التى أدلى بها زوار الموقع .  

 

  

كان مسلسل “أنا قلبى دليلى” أثار ضجة واسعة عقب عرضه فى رمضان الماضى بين مؤيد ومعارض بل وصل الأمر أن أقيمت ضده دعاوى قضائية من قبل ورثة الفنانة ليلى مراد لوقف تصويره ثم وقف عرضه كما أثيرت أيضا قضية السيرة الذاتية للمشاهير وهل من المباح أن تتناولها الأعمال الفنية أم لا ومدى الحرية التى يمكن تناول حياة تلك الشخصيات وما هو المقبول وما هو المرفوض فى تناول سيرتهم على الشاشة وهل هناك حدود يجب أن تلتزم بها تلك الأعمال التى تتناول السير الذاتية للمشاهير أم لا؟.

 

 

كما ناقش المسلسل أيضا أوضاع اليهود فى مصر فى حقبة الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضى وما كانوا يتمتعون به من نفوذ سياسى واقتصادى وفنى وبذلك يعد المسلسل وثيقة فنية تؤرخ لحقبة مهمة من تاريخنا المصرى فى تلك الفترة التى شهدت تقلبات وأحداث مثيرة على كافة الأصعدة, خاصة فيما يخص الحركة الصهيونية وميلاد الكيان الصهيونى على أرض فلسطين العربية عام 48 وبدعم من اليهود المصريين الذين تأثروا كثيرا بالمزاعم الصهيونية بشأن الكيان العبرى وتنكروا للبلد –مصر- التى نشأوا فيها وكونوا ثرواتهم من خيرها ولهذا حظى المسلسل بكل هذا الاهتمام الإعلامى الإسرائيلى.

 

كانت السفارة الصهيونية فى مصر تتابع العمل بالمسلسل اولا بأول وترسل التقارير إلى تل أبيب حيث تتلقفها الصحافة هناك لتشن هجوما كبيرا على الأبطال الذين يجدسدون الشخصيات المصرية اليهودية فى تلك الفترة وقد اهتمت أيضا الصحافة المصرية بترجمة ونقل كل ما كتب فى الصحافة الصهيونية ونقلته إلى القارىء المصرى وهو ما ساهم إلى حد بعيد فى الكشف عن مكنونات الشخصيات المصرية اليهودية وارتباطها بالكيان الصهيونى رغم  الإنتماء المفترض إلى مصر الوطن الذى يحتضنها.

 

لم تكتف الصحافة الصهيونية بذلك بل شنت حملة على شرسة على مصر وعلى الدراما المصرية بحجدة معاداتها للسامية ووجهه الكتاب الصهاينة سهام هجومهم نحو الكتاب والمثقفين والممثلين المصريين متهمين إياهم بإنهم يعادون إسرائيل رغم معاهدة السلام الموقعة بين مصر والكيان الصهيونى.


أما رد المصريين على هذه الهجمة فقد سجلها الكتاب أيضا من خلال الحوارات والندوات التى أقيمت لمناقشة المسلسل والقضايا التى تعرض لها وخلصت تلك الندوات إلى أن المسلسل ليس مسلسلا عن حياة ليلى مراد بقدر ما هو يقدم تاريخ وحياة الأمة المصرية وساهمت فى رفع الحس والشعور الوطنى والقومى لدى المصريين.

 

Advertisements

3 تعليقات

Subscribe to comments with RSS.

  1. […] الفن اونلاين في كتاب أنا قلبى دليلى — 1 comment […]


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: